الحرب الأوكرانية:

كيف يمكن فهم التصعيد العسكري الروسي ضد كييف؟ (ملف خاص)
الحرب الأوكرانية:
24 فبراير، 2022

يُمثّل إعلان روسيا الحرب ضد أوكرانيا في 24 فبراير 2022، الحدث الأبرز والأكثر خطورة في مسار التطورات المتعلقة بالأزمة بين البلدين خلال الفترة الماضية، إذ تتسارع وتيرة الأحداث بصورة غير مسبوقة لتتجاوز الارتدادات حدود القارة الأوروبية إلى النظام الدولي والتجارة العالمية وتدفقات الطاقة والغذاء عبر أقاليم العالم. وفي خضم الأزمة تعددت توصيفات ما يشهده العالم ما بين رؤى تعتبرها نهاية النظام العالمي القديم وأخرى تعتبرها أزمة إقليمية في القارة الأوروبية ونقطة تحول مصيرية لحلف الناتو بالإضافة للارتدادات الواسعة على الاقتصاد العالمي.

وفي ضوء ما سبق، جاء اهتمام “إنترريجونال للتحليلات الاستراتيجية” بتقديم ملف خاص عن كافة أبعاد الأزمة الأوكرانية، وطرح رؤى مختلفة عن تطورات الأزمة وتداعياتها المحتملة، ومن هنا كان تسليط الضوء على استعراض ملامح تأثير الأزمة على مستقبل النظام الدولي، والارتدادات المحتملة على الاقتصاد العالمي، وتناول مؤشرات صدارة الأزمة الأوكرانية اهتمامات مؤتمر ميونخ للأمن. وفيما يتعلق بطرفيّ الأزمة الرئيسيين، فقد ركز الملف على دوافع الرئيس الروسي للتصعيد في مواجهة أوكرانيا مع تناول كيفية تعامل روسيا مع العقوبات الغربية المُشدّدة، ومن جانب آخر، تضمن الملف سُبُل توظيف التضليل المعلوماتي في الأزمة الأوكرانية، وما يعنيه اعتراف موسكو باستقلال المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا، وتسليط الضوء على تصاعد سياسات “الاعتراف المنفرد” بعد الدعم الروسي للمناطق الانفصالية الأوكرانية.

وعلى المستويين الأمريكي والأوروبي، فقد لفت الملف إلى التداعيات المحتملة المرتبطة بالأزمة الأوكرانية على الداخل الأمريكي، علاوةً على إبراز ما يرتبط بالأزمة من تحديات للأمن في القارة الأوروبية، مع تسليط الضوء على جدوى الوساطة الفرنسية في نزع فتيل الحرب بين روسيا وأوكرانيا، ومحاولة طرح تساؤل متعلق بجدوى الاعتماد الأوروبي على منتدى غاز شرق المتوسط في ظل الأزمة الأوكرانية.

وعلى المستوى الإقليمي، فإن منطقة الشرق الأوسط ترتبط بشكل مباشر وغير مباشر بتداعيات الأزمة الأوكرانية في المديين المنظور والمتوسط، وفي ضوء هذا فقد تطرق الملف إلى التداعيات الجيواستراتيجية للأزمة الأوكرانية على منطقة الشرق الأوسط وكيفية تأثير الأزمة على الأمن الغذائي في المنطقة، إلى جانب بحث ملامح الاستفادة الإيرانية من تفاقم الأزمة، ومن جانب آخر، فقد كان هناك تركيز على توضيح ملامح الموقف الإسرائيلي من الأزمة الحالية ودوافع تبني سياسة أقرب للحيادية.


الكلمات المفتاحية:
https://www.interregional.com/%d8%a3%d8%b2%d9%85%d8%a9-%d8%a3%d9%88%d9%83%d8%b1%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a7/