الداخل أولاً:

أولويات الرئيس "بايدن" خلال أول مائة يوم في البيت الأبيض
الداخل أولاً:
17 أبريل، 2021

يتولى الرئيس جو بايدن السلطة في وقت تواجه فيه الولايات المتحدة الأمريكية العديد من الأزمات على الصعيدين الداخلي والخارجي. وتفرض القضايا الأكثر إلحاحًا على الرئيس التعامل معها منذ اليوم الأول له في البيت الأبيض. وتأتي أربع أزمات رئيسية على رأس القضايا التي تمثل أولوية لإدارة بايدن خلال المائة يوم الأولى له في البيت الأبيض وهي العمل على احتواء انتشار فيروس كورونا، ومعالجة التداعيات الاقتصادية المترتبة عليه، والقضايا المتعلقة بتغير المناخ، وأخيرًا موضوع العدالة العرقية، وهو ما يمكن تناوله على النحو التالي:

1– مواجهة تفاقم جائحة كورونا: تعد مواجهة انتشار فيروس كورونا من أهم التحديات التي تواجه الرئيس بايدن على الصعيد الداخلي. وفي إطار تعامله مع الجائحة، فإنه يعتزم مطالَبة الأفراد بارتداء القناع خلال أول 100 يوم له في السلطة، فضلًا عن عزمه إطلاق 100 مليون جرعة من اللقاح، وزيادة التمويل للعيادات المتنقلة ومعامل الاختبار، وإطلاق حملات لتوعية المواطنين بمخاطر الفيروس وطرق الوقاية منه، ومواجهة شكوك الأفراد حول مدى سلامة اللقاح، كما أعلن أنه سيلجأ إلى قانون الإنتاج الدفاعي من أجل إنتاج مزيد من اللقاحات بالتعاون مع الشركات الخاصة.

2– إنقاذ الاقتصاد الأمريكي: أعلن بايدن، قبل أدائه اليمين الدستورية في 20 يناير، عن خطة إنقاذ بقيمة 1.9 تريليون دولار لمواجهة التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا، وذكر أن الاستثمارات المتوقع القيام بها من أجل النهوض بالاقتصاد الأمريكي مرة أخرى، تنطوي على فائدتين: أولاها تعزيز مكانة الولايات المتحدة كقوة عالمية على المدى البعيد، وتتمثل ثانيتهما في التزام الرئيس بالحفاظ على الشعب الأمريكي ورعايته.

3– حزمة إغاثة عاجلة للمتضررين من كورونا: أشار بايدن إلى أنه يهدف إلى تمرير حزمة إغاثة ثالثة بقيمة 2000 دولار بزيادة قدرها 1400 دولار عن الحزمة الأخيرة التي بلغت قيمتها 600 دولار، لمواجهة تداعيات فيروس كورونا. وتتضمن خطة الإنقاذ أيضًا، رفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولارًا، أي أكثر من ضعف المعدل الفيدرالي الحالي البالغ 7.25 دولار للساعة. وستتطلب تلك الخطة موافقة الكونجرس من أجل بدء العمل بها.

4– خلق فرص عمل جديدة: يتولى بايدن الرئاسة ومعدلات البطالة في أعلى مستوياتها، ومن الممكن أن يستفيد من الحاجة إلى تحديث البنية التحتية من أجل خلق فرص عمل جديدة. وقال بايدن إنه يرغب في إنشاء وظائف تتعلق بالصحة التي من المتوقع أن توفر مليون فرصة عمل جديدة، وتتمثل وظيفتهم الرئيسية في القيام باختبارات للأفراد للكشف عن فيروس كورونا، ومن ثم القدرة على تتبعه وتطويق انتشاره.. وهذا الإجراء يتطلب موافقة الكونجرس أيضًا.

5– تخفيف ديون قروض الطلاب الفيدرالية: ذكر بايدن أنه سيمنح كل مقترض من الطلاب 10 آلاف دولار، وهو الأمر الذي سيقوم به من خلال اتخاذه قرارًا تنفيذيًّا. ويهدف بايدن من ذلك إلى دعم قدرة الطلاب على الحصول على قروض التعليم الجامعي دون أعباء إضافية.

6– زيادة إعانات البطالة: يهدف بايدن إلى زيادة قيمة إعانات البطالة من 300 دولار إلى 400 دولار في الأسبوع، وستبدأ الزيادات بمجرد انتهاء صلاحية الإعانات الحالية في شهر مارس لتستمر الزيادة الجديدة حتى سبتمبر 2021.

7– مساعدة أصحاب الدخل المنخفض: سيخصص بايدن 5 مليارات دولار للولايات من أجل تقديم مساكن طارئة للأفراد، فضلًا عن تخصيص 30 مليار دولار من أجل مساعدة أصحاب الدخل المنخفض غير القادرين على دفع الإيجار وخدمات المرافق العامة، وسيقوم بتمديد مدة إخلاء الأفراد للمساكن.

8– تعديلات قانون الائتمان الضريبي للطفل: اقترح بايدن أن يجعل الائتمان الضريبي للأطفال قابلًا للاسترداد؛ حتى تتمكن الأسر ذات الدخل المنخفض أو المتوسط من استرداد أموالهم مرة أخرى خلال عام 2021.

9– إصلاح النظام الضريبي: وضع بايدن خطة لزيادة الضرائب المفروضة على الشركات من 21% إلى 28%، وزيادة الضرائب على الأمريكيين الذين يحققون مكاسب سنوية تصل قيمتها إلى أكثر من 400 ألف دولار. ويخطط كذلك إلى زيادة مبلغ بعض الإعفاءات الضريبية، مثل الائتمان الضريبي على الأطفال، والائتمان الضريبي على الدخل المكتسب، وائتمان رعاية الأطفال والمعالين. ويتطلب تنفيذ هذه الخطوة الحصول على موافقة الكونجرس.

10– تعزيز قانون الرعاية الصحية (أوباما كير): يهدف بايدن إلى التأمين على قرابة 15–20 مليون شخص غير مؤمن عليهم، فضلًا عن تخفيض سعر الدواء وغيرها من الإجراءات الصحية الأخرى. ويستهدف بايدن أيضًا تحصين قانون الرعاية الصحية من محاولات الجمهوريين لإلغائه مستقبلًا وهو ما تم خلال فترة حكم ترامب.

11– ضبط نظام العدالة الجنائية: من المتوقع أن يسعى بايدن إلى تمرير قانون العدالة الآمنة الذي يقضي بإصلاح نظام العدالة الجنائية، وإصلاح نظام السجون، واتخاذ إجراءات لمنع عودة المساجين إلى السلوك الإجرامي مرة أخرى. وهو ما يمثل تلبيةً لمطالب حركة حياة السود مهمة.

12– إلغاء سياسات الهجرة الخاصة بترامب: أقر بايدن، خلال أول يوم، تمرير تشريع إلى الكونجرس لتسوية الوضع القانوني للمهاجرين غير الشرعيين من خلال خطة توضح مسار حصولهم على الجنسية الأمريكية. ومن المتوقع أن يعمل بايدن لإصلاح نظام اللجوء الأمريكي، وإصدار أوامر لوقف تمويل بناء الجزء المتبقي من الجدار الحدودي مع المكسيك.

13– وقف حظر السفر على بعض الدول الإسلامية: وافق بايدن، في اليوم الأول لرئاسته، على إلغاء قرارات ترامب الخاصة بحظر السفر وقيود دخول الولايات المتحدة المفروضة على بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة، ويستهدف من ذلك إنهاء الجدل حول العلاقة بين الولايات المتحدة وبعض الدول الإسلامية، واستعادة المكانة الأمريكية في النظام الدولي.

14– توطيد العلاقات مع أعضاء حلف الناتو: أشار بايدن إلى أنه يرغب في توطيد العلاقات بأعضاء حلف الناتو خلال أول 100 يوم له، وتعزيز الحوار مع الحلفاء لاستعادة الثقة بالولايات المتحدة وإعادة إحياء الحلف.

15– العودة إلى عضوية المنظمات الدولية والاتفاقيات: قام بايدن في اليوم الأول من رئاسته بتنشيط عضوية الولايات المتحدة في المنظمات الدولية، وإلغاء قرارات ترامب الخاصة بالانسحاب من منظمة الصحة العالمية واتفاقية باريس للمناخ، بحيث تعاود الولايات المتحدة انخراطها في النظام الدولي.

وفي المجمل، من المتوقع أن يركز بايدن، خلال أول 100 يوم له، على مواجهة انتشار فيروس كورونا، ومعالجة تداعياته الاقتصادية، من خلال تقديم خطة إنقاذ، والعمل على زيادة فرص العمل المتاحة، وتمرير حزمة إغاثة ثالثة للأفراد، والمضي قدمًا في تحقيق العدالة العرقية، وإصلاح نظام الضرائب ونظام العدالة الجنائية، والعمل على عكس بعض سياسات الهجرة لترامب.


الكلمات المفتاحية:
https://www.interregional.com/%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84-%d8%a3%d9%88%d9%84%d8%a7%d9%8b/