الملاذ الآمن:

آليات الاستثمار في زمن الأزمات الجيوسياسية
الملاذ الآمن:
14 مايو، 2022

جدَّدت الحرب الروسية الأوكرانية، الحديث حول أهمية الاستثمارات الآمنة في زمن الأزمات الجيوسياسية، خاصةً لمَن يرغبون في حماية ممتلكاتهم وأصولهم المالية ومُدَّخراتهم من الخسارة، في ظل التقلبات الشديدة التي تشهدها الأسواق على مستوى العالم؛ فقد تسبَّبت الأزمة الجيوسياسية بين روسيا وأوكرانيا في تباطؤ النمو العالمي إلى مستويات قياسية وسط بيئة تضخمية صعبة، نظراً إلى الدور الذي تلعبه روسيا وأوكرانيا في سلاسل التوريد العالمية؛ ما تسبَّب في ارتفاع جارف في أسعار الطاقة والغذاء والسلع الأساسية عالميّاً؛ هذا إضافة إلى الركود المتوقع في ظل ذلك المستوى من الارتفاع في الأسعار؛ الأمر الذي يضع المدخرين والمستثمرين على السواء، في حالة ارتباك وحيرة بشأن خياراتهم المالية التي يتعيَّن عليهم القيام بها لحماية مكتسباتهم، والآليات المُثلَى للاستثمار الآمن في أوقات التوترات والأزمات الجيوسياسية.

سمات رئيسية

يكون البحث عن ملاذ آمن خلال الأزمات الجيوسياسية، ضرورة حتمية لكافة المستثمرين باختلاف حجم رؤوس أموالهم، خاصةً مع سيادة حالة من عدم اليقين حول مدى قدرة عملاتهم على الاحتفاظ بقيمتها، والمخاوف من المخاطرة بمدخراتهم وأصولهم المادية في تلك الأجواء الاقتصاد المضطربة. من ثم، تعمل الاستثمارات الآمنة كملاذ، نظراً إلى ما تمتلكه من سمات تميزها عن غيرها من الاستثمارات الأخرى، ونستعرضها فيما يأتي:

1القدرة على مقاومة التقلُّبات: تُعرَف التقلُّبات في الأسعار بأنها التغيُّرات في قيمة استثمارٍ ما خلال فترة زمنية معينة، وهو ما يسود غالباً وبدرجة شديدة في ظل التوتُّرات الجيوسياسية، ومع ارتفاع حدَّة التقلُّبات تزداد المخاطر المرتبطة بالاستثمار؛ حينها تأتي أهمية البحث عن استثمارات تتمتَّع أسعارها باستقرار نسبي؛ حيث يكون التقلُّب منخفضاً؛ فبينما يُعرَف الاستثمار في أسواق الأسهم بالتقلُّب الشديد والمخاطرة العالية، فإن الاستثمارات الآمنة في أوقات الأزمات الجيوسياسية تكون أقل تقلباً عن غيرها من الاستثمارات. وفي ذلك السياق، ينصح المحللون بأن يعمل المستثمرون على تنويع محافظهم الاستثمارية لحماية مُدَّخراتهم في فترات التقلُّبات الشديدة.

2انخفاض الحساسية تجاه التغيُّرات: لا يمكن الجزم بأن هناك استثماراً ما لا يتأثَّر بتقلُّبات الأسواق الأخرى، مهما كانت درجة صموده، غير أن هناك استثمارات هي أكثر استقراراً دون غيرها في أوقات الأزمات الجيوسياسية، وعلى رأسها الذهب؛ لذلك كي يمكن الحكم على استثمار ما بأنه استثمار آمن، يجب أن يكون قادراً على حماية المستثمر من عواقب الأزمات، ومنحه درجة مقاومة أعلى لذلك النوع من التهديدات.

3– الربحية ووجود أساس لقيمة الاستثمار الحقيقية: يمتلك الاستثمار الآمن قيمة جوهرية تُميِّزه عن بقية الاستثمارات؛ فبينما تستمدُّ الأسهم قيمتها من توقعات المضاربة عليها بدرجة أكبر بكثير من القيمة الحقيقية للشركة المضاربة في تلك الأسهم، وبيان دخلها وميزانيتها العمومية – وهو ما يفسر حالة الذعر التي تنتاب أسواق الأسهم مع كل تصعيد جديد في أزمة جيوسياسية واسعة التأثير والنطاق – فإن سوق العقارات على سبيل المثال تأتي على النقيض من ذلك؛ إذ تعد قيمتها السوقية أكبر بكثير من قيمتها الجوهرية في ضوء ارتباط ذلك الاستثمار بقيمة حقيقية؛ وذلك باستثناء أزمات الفقاعات العقارية؛ فعند تأجير عقار على سبيل المثال، من الممكن بسهولة معرفة مقدار عقد الإيجار السنوي، نظرًا إلى سهولة تحديد قيمة العقار الحقيقية.

الاحتماء الاستثماري

مما تقدم، يتضح أن الاستثمارات الآمنة في زمن الأزمات الجيوسياسية لا بد أن تتسم بقدرتها على مقاومة التقلُّبات، مع احتفاظها بقيمة حقيقية، علاوة على انخفاض حساسيتها إزاء التوترات في الأسواق الأخرى. وفيما يأتي نستعرض أهم الاستثمارات الآمنة التي يمكن الاحتماء بها في ظل التوترات الجيوسياسية:

1– الذهب بوصفه أداة لمواجهة التضخم: تاريخيّاً، تم استخدام الذهب وسيلةً للتحوُّط من التضخُّم، ولا يزال مُعترَفاً به ضمن الاستثمارات الآمنة التي يتم اللجوء إليها للتخفيف من المخاطر المالية أثناء تفشي التضخم في أوقات الأزمات الاقتصادية والجيوسياسية. وبحسب الخبراء، فإن الذهب عند مقارنته بالأصول المالية الأخرى، نجده يميل إلى الارتفاع عندما تتعرَّض سوق الأسهم لانخفاض حاد، كما يعتبره العديد من المستثمرين مخزناً للقيمة؛ فبالرغم من تعرُّضه في بعض الأحيان، لتقلُّبات حادَّة وتذبذبات في الأسعار مماثلة لما يحدث للأسهم والأصول الخطرة الأخرى على المدى القصير، فإن العديد من الأبحاث تشير إلى أن الذهب يحتفظ بقيمته على المدى الطويل، وهو ما يُميِّزه عن بقية أنواع الاستثمارات.

2– استمرار أهمية العقارات: لطالما اعتُبر مجال العقارات خياراً استثماريّاً يمنح الأمان للمستثمرين، نظراً إلى امتلاكه القدرة على خلق قنوات دخل منتظمة من خلال عائدات الإيجار، بالإضافة إلى تمتُّعه بمزايا ضريبية. وبحسب المدير التنفيذي لمجموعة Runwal Group للتطوير العقاري “راجات راستوجي”، فإن أسعار العقارات قابلة للزيادة بمرور الوقت، لا سيما عندما يكون العقار تابعاً لمطور عقاري شهير، كما أن العقارات تُعَد أصلاً استثماريّاً طويل الأمد ذا فوائد متعددة ويمكن توارثه عبر الأجيال.

علاوةً على ذلك، يمكن للمالك الحصول على عائد مرتفع من الاستثمار في ذلك المجال على المدى البعيد، لكن يبقى ذلك كله متوقفاً على الغرض من الاستثمار ومدى المخاطرة التي يكون المستثمر على استعداد لتحمُّلها. ورغم احتمالية تعرُّض سوق العقارات للتقلُّب كبقية الاستثمارات، فإن المستثمرين يُمكِنهم جني مكاسب الاستثمار في العقارات في أوقات الاضطرابات، بعد استقرار السوق، وهو ما حدث عندما تسبُّب الركود الكبير في انهيار أسعار المساكن مع انفجار فقاعة سوق الإسكان، حينها كان مشترو المنازل والمستثمرون في العقارات قادرين على الحصول على أصول عقارية بقيمة أقل من الأسعار العادية، وبعد أن استقرَّ سوق الإسكان واستعاد عافيته، تمكَّنوا من التمتع بعائدات جيدة.

3– الحصول على أسهم في القطاعات غير الدورية: يُقصَد بالقطاعات غير الدورية تلك الصناعات التي تعمل جيداً بغضِّ النظر عما يقوم به الاقتصاد الكلي مثل قطاعات الأدوية والمواد الكيميائية؛ لذا تلعب تلك الأسهم في أوقات الأزمات الجيوسياسية دوراً دفاعيّاً جذاباً؛ فعندما تكون الأسهم في أدنى سعر لها، يمكن التدخُّل بشرائها، خاصةً أنها من المُؤكَّد أن تتعافى بعد الصراع بسبب أهميتها لمرحلة ما بعد الحرب وإعادة الإعمار ومحاولات التعافي، كالصناعة الثقيلة والإنتاج والطاقة أو البناء.

4– مَحافظ العملات الأجنبية المتنوعة: يُنصَح في أوقات الأزمات الجيوسياسية، باللجوء إلى إنشاء محفظة متنوعة من العملات الأجنبية، كأن تتضمَّن عملات كالدولار الأمريكي واليورو والين الياباني والروبل الروسي، نظراً إلى ما يضمنه التنويع في العملات – بنسبة كبيرة – من قدرة على الحفاظ على عائد جيد دون التعرُّض لكثير من المخاطر، أو على الأقل عدم التورط في خسائر كبيرة إذا تعرَّضت سعر عملةٍ ما للانخفاض الحاد.

ولعل الدولار في الوقت الراهن، رغم تراجعه التدريجي لصالح عملات أخرى، ولو بدرجة ضعيفة، يلعب دور “الأصول الآمنة” التي تكتسب قيمة مقابل اليورو والجنيه الإسترليني وغيرها من العملات الأخرى، كما ينظر بعض المستثمرين إلى الدولار باعتباره الأقل تأثراً بالحرب الروسية الأوكرانية، والعقوبات الاقتصادية المُطبَّقة على روسيا، مقارنةً بالعملات الأخرى.

5الاستثمار في أسهم السلع والمواد الغذائية والنفط: في أوقات الأزمات الجيوسياسية والحروب، ترتفع أسعار السلع الغذائية والنفط إلى مستويات قياسية، من جراء الإقبال الشديد عليها وتعطُّل سلاسل التوريد، وهو الأمر الذي أظهرته الحرب الروسية الأوكرانية عندما أثَّرت العقوبات على واردات العالم من القمح الذي تُصدِّره كل من روسيا وأوكرانيا؛ لذا ينصح الخبراء بالاستثمار في السلع الغذائية الأساسية كالقمح والذرة والسكر، نظراً إلى كون الطلب على تلك السلع من الضروريات التي لا يمكن الاستغناء عنها؛ ما يضمن للمستثمر في تلك الأسهم تحقيق هامش ربح كبير عندما ترتفع أسعار تلك السلع بدرجة كبيرة في أوقات التوترات.

6– شراء شهادات ادخار مرتفعة العائد: يلجأ بعض الناس في أوقات الأزمات والحروب – وفي ظل حالة عدم اليقين وزيادة المخاوف من التورط في أي استثمارات قد تجلب الخسائر – إلى شراء شهادات ادخار مرتفعة العائد تلجأ البنوك المركزية إلى طرحها بهدف خفض السيولة النقدية لكبح جماح التضخُّم. فمن ناحية، تمثل تلك الشهادات استثماراً آمناً تماماً، بمعنى لا يمكن أن يخسر أحدهم أمواله من جراء ذلك، وفي الوقت ذاته يحصل المدخر على نسبة فوائد مرتفعة يرتضيها. غير أن مشكلة ذلك النوع من الاستثمار، أن قيمة النقد في أوقات الأزمات تتراجع مع ارتفاع معدلات التضخم، لكنه يظل استثماراً آمناً يحتشد إليه المدخرون غير المستعدين للمخاطرة.

عوائد التنويع

ختاماً.. لا يمكن الجزم بوجود استثمارات خالية تماماً من المخاطرة، حتى الاستثمارات الآمنة السالفة الذكر، تنطوي على نسبة مخاطرة، لكنها تظل أكثر أماناً من غيرها من الاستثمارات، إلا أن الأمر يتطلَّب الوعي بالفرص والمخاطر. وتبقى النصيحة الأهم والأبرز في تلك الأوقات هي التنويع؛ لما له من أهمية قصوى في تقليل نسبة المخاطرة؛ فعندما يختار المرء استثمارات لها العائد المتوقع نفسه تقريباً، لكنها غير مترابطة، فإن ذلك يمكنه أن يقلل المخاطر بنسبة قد تصل إلى 80%. وحتى في أوقات السلم والاستقرار السياسي والاقتصادي، يبقى من المنطقي تنويع الاستثمارات، حتى إذا ما تعرَّضت أحد الاستثمارات لخسارة أو تقلب شديد لأي سبب عارض، لا يخسر المستثمر أو المدخر كافة مدخراته أو أصوله المادية ضربة واحدة.


الكلمات المفتاحية:
https://www.interregional.com/%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%84%d8%a7%d8%b0-%d8%a7%d9%84%d8%a2%d9%85%d9%86/