عالم جديد:

ما الذي تكشفه الكتب المرتقب صدورها في 2022؟
عالم جديد:
17 يناير، 2022

يترقب جمهور القراء والمتابعين في العالم طرح دور النشر العالمية عدة إصدارات استثنائية خلال عام 2022؛ إذ لا تزال جائحة كورونا تُلقي بظلالها على أبرز إصدارات العام الجديد، ومنها ما يركز على التداعيات التي خلَّفتها الجائحة، سواء على العلاقة بين المواطن والدولة، أو حتى على تغيُّر نمط الحياة والعمل في أغلب المجتمعات، علاوةً على ارتدادات الجائحة على اقتصادات الدول، وسعي صُنَّاع القرار نحو تبني مقاربة مرنة تُحجِّم الارتدادات السلبية للجائحة على الوضع الاقتصادي، فيما تركز بعض الإصدارات الأخرى على “معضلة الديمقراطية” في عالم التكيُّف مع الوباء. ومن جانب آخر، تركز بعض الإصدارات المزمع إصدارها على الصراع القائم بين القوى الكبرى حول العالم، لا سيما بين الولايات المتحدة والصين، واحتمالية تأثير التراجع الأمريكي على إحداث نوع من “فراغ القيادة” عالمياً، فيما تركز إصدارات أخرى على العلاقة المتذبذبة بين واشنطن وموسكو، وهي كتابات –في مجملها– تركز على ما يمكن وصفه بأن حرب باردة جديدة. فيما تبرز بعض الإصدارات الجديدة سمات الاقتصاد العالمي وملامح التقدم التكنولوجي الهائل، وارتدادات ذلك المتباينة على الأوضاع العالمية. وفي سياق آخر، تركز بعض الإصدارات الجديدة على مستقبل الديمقراطية وتصاعد الشعبوية وبروز ظاهرة “الرجل القوي” في السلطة، مع إشارة بعض الإصدارات إلى أزمة الفساد في بعض دول العالم. وفي ضوء هذا يمكن تناول أبرز تلك الإصدارات؛ وذلك على النحو التالي:

ملامح عصر الوباء

من المزمع إصدار مجموعة من الكتب خلال عام 2022 تتناول تأثير الوباء على الدول الغربية وديمقراطيتها، علاوة على السلوكيات البشرية في عصر الوباء بوجه عام؛ وذلك على النحو التالي:

1– تأثير كورونا على علاقة المواطن بالدولة: يجادل كتاب “واجب العناية: بريطانيا قبل وبعد فيروس كورونا” (A Duty of Care: Britain Before and After Covid الذي سيصدر في مارس المقبل، للكاتب بيتر هينسي عن دار ألين لين؛ بأن فيروس كورونا سيثبت أنه لحظة تاريخية حاسمة لبريطانيا وسيعيد رسم العلاقة بين الدولة ومواطنيها، وأنه يمكن استخدام دروس الماضي لبناء مجتمع جديد في مرحلة ما بعد كورونا بالنسبة إلى بريطانيا؛ إذ إن “واجب العناية” الذي تدين به الدولة للمواطنين، عبارة مستخدمة بكثرة، وإن لذلك الدور تطوراً تاريخياً مهمّاً بالنسبة إلى بريطانيا وباقي دول العالم بطبيعة الحال.

2– تحول طبيعة العمل في ظل كورونا: يصدر كتاب “العمل في أي مكان” (The Nowhere Office) للكاتبة جوليا هوبسباوم عن دار هاشيت في فبراير المقبل. ويدعو الكتاب إلى اغتنام الفرص التي يوفرها الوباء؛ إذ يسلط الكتاب الضوء على التحوُّل في طبيعة العمل؛ إذ بات العمل عن بُعد هو القاعدة لا الاستثناء للعديد من موظفي المكاتب في جميع أنحاء العالم. ويطرح الكتاب طريقة جديدة جذرية للتفكير في العمل في الوقت الحالي والمستقبل، من خلال تقديم دليل استراتيجي وعملي للتعاطي مع هذه اللحظة المحورية في تاريخ العمل البشري، كما يقدم الكتاب بعض التحديات المرتبطة بالعمل عن بُعد، علاوةً على كيفية دفع الموظفين نحو مزيد من التفاعل الإبداعي في إطار بيئة العمل الجديدة.

3– بروز ثنائية “الصحة والاقتصاد” في ظل الوباء: يبحث كتاب “القابل للمنع: كيف غيَّرت الجائحة العالم وكيف نوقف الجائحة التالية؟” (Preventable: How a Pandemic Changed the World & How to Stop the Next One? للكاتب ديفي سريدهار أستاذ الصحة العامة العالمية في جامعة إدنبره، الذي سيصدر في مايو المقبل عن دار فايكينك؛ كيفية تغيير الوباء للعالم، مع تقديم رؤية حول كيفية حماية أنفسنا على نحو أفضل، من الأزمات الصحية التي لا مفر منها في المستقبل. ويطرح الكاتب رؤية حول كيفية تفاعل صُنَّاع القرار الرئيسيين في اللحظات الحاسمة، علاوة على تناول ثنائية الصحة والاقتصاد، وتأثيرات تباين القرارات السياسية ومستوى النظم الصحية على مكافحة الوباء.

4– تلاشي الحدود بين العالمَيْن الحقيقي والافتراضي: دفع الوباء إلى الاعتماد بقدر متزايد على التكنولوجيا والعالم الافتراضي. وفي ضوء هذا، يدرس الفيلسوف ديفيد تشالمرز في كتابه “الواقع: العوالم الافتراضية ومشكلات الفلسفة” (Reality+: Virtual Worlds and the Problems of Philosophy)، المتوقع صدوره في 25 يناير 2022، عن دار نشر ألين لين، العالم الافتراضي، ويتساءل بشأن قدرة البشر على التمييز بينه وبين العالم “الحقيقي”؛ إذ يفترض الكاتب أنه ستكون لدينا عوالم افتراضية من المستحيل تمييزها مستقبلاً عن العوالم غير الافتراضية، وأن العالم الافتراضي ليس “عالماً من الدرجة الثانية”، وأنه يمكننا أن نعيش حياة ذات مغزى في الواقع الافتراضي، وأن البشر سيقومون بذلك بدرجة متزايدة في المستقبل.

5– مفاقمة الوباء من أزمات الديمقراطية الغربية: يصدر كتاب “اضطراب: الأوقات الصعبة في القرن الحادي والعشرين” (Disorder: Hard Times in the 21st Century للكاتبة هيلين طومسون، في فبراير عن دار نشر جامعة أكسفورد. وتُجادِل فيه الكاتبة أن الوباء فاقم أزمة الديمقراطيات الغربية والنظام العالمي الراسخ لسنوات، خاصةً أن العالم الغربي يعيش لحظة تاريخية ناشئة تفرض العديد من التحديات، وهي لحظة لم تظهر بشكل أساسي مع الوباء، بل كان هناك تمهيد لها قبل ذلك بسنوات، في ظل تعدد أزمات الديمقراطيات الغربية.

الحرب الباردة الجديدة

يشهد عام 2022 صدور مجموعة من الكتب تتحدث عن الصين وعلاقاتها بالولايات المتحدة، علاوةً على مجموعة من الكتب تطرقت إلى دولتَي روسيا وكوريا الشمالية؛ وذلك على النحو التالي:

1– احتدام “المنافسة الاستراتيجية” بين أمريكا والصين: من المزمع صدور كتاب “الحرب المتُجنبة: مخاطر الصراع الكارثي بين الولايات المتحدة والصين في عهد شي جين بينج” (The Avoidable War: The Dangers of a Catastrophic Conflict between the US and Xi Jinping’s China)، للكاتب كيفن رود، في أبريل المقبل؛ إذ يركز على التنافس المُحتدِم بين الولايات المتحدة والصين، وأن الحرب التي يمكن تجنبها بين البلدين قد بدأت تخرج عن السيطرة. وذلك مع تصاعد مكانة القوميين في سياسات البلدين، وأن هناك اتجاهاً متصاعداً في السياسة الأمريكية يُقدِّر أن الأربعين عاماً من “الارتباط الاستراتيجي” مع الصين قد انتهت في الوقت الحالي وباءت بالفشل، وأن هناك حقبة جديدة من “المنافسة الاستراتيجية”؛ إذ من المُرجَّح أن يتصاعد الصراع بين البلدين اقتصادياً وتكنولوجياً تصاعداً واسعَ النطاق. ويجادل الكاتب أن مرحلة الأزمة في علاقة البلدين قادمة بلا هوادة في المستقبل القريب.

2– فراغ محتمل في قيادة الاقتصاد العالمي: يصدر كتاب “الولايات المتحدة في مواجهة الصين: البحث عن قيادة اقتصادية عالمية” (The United States vs. China: The Quest for Global Economic Leadership للكاتب فريد بيرجستين، في فبراير عن دار بوليتي؛ إذ يركز فيه المدير المؤسس لمعهد بيترسون على التوترات الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة، ويؤكد أن واشنطن تواجه أول تحدٍّ حقيقي لتفوُّقها من خلال الصعود الصيني، ويطرح تساؤلات حول ما بعد الحرب التجارية بين البلدين، وعما إذا كان الصراع بينهما سينتج عنه فراغ جديد في القيادة الاقتصادية أشبه بما حدث في الثلاثينيات؛ عندما تخلت بريطانيا العظمى عن دورها القيادي لصالح الولايات المتحدة الصاعدة آنذاك. ويحذر الكاتب من العواقب الوخيمة للمواجهة العدائية بين هاتين القوتين، ويدعو الصين إلى ممارسة قيادة عالمية بناءة، فيما يدعو الولايات المتحدة إلى تجنب حرب باردة جديدة.

3– تجاذبات أمريكية صينية حول هونج كونج: يصدر كتاب “يوميات هونج كونج” (The Hong Kong Diariesللكاتب كريس باتن في يونيو عن دار ألين لين؛ إذ يطرح الكاتب بالتفصيل كيف كانت هونج كونج تُدَار كمُستعمَرة بريطانية حتى تسليمها إلى الصين في عام 1997، في إطار ما يُعرف بالعودة إلى بر الصين الرئيسي، كما يسلط الكاتب الضوء على الأحداث الأخيرة في هونج كونج، وكيفية تعامل الصين معها، والتجاذبات بين بكين وواشنطن في هذا الإطار.

4– تعزيز القوة الناعمة الصينية في العالم: فيما يتعلق بتعزيز أدوات القوة الناعمة الصينية، يصدر كتاب “مملكة الأحرف: قصة اللغة، والهوس، والعبقرية في الصين الحديثة” (Kingdom of Characters: A Tale of Language, Obsession, and Genius in Modern China)، للكاتب جينج تسو في 18 يناير 2022. ويبحث أستاذ جامعة ييل في هذا الكتاب كيفية تكيف اللغة الصينية مع العالم الحديث. ثم سيصدر كتاب “السجادة الحمراء: هوليود، والصين، والمعركة العالمية من أجل التفوق الثقافي” (Red Carpet: Hollywood, China, and the Global Battle for Cultural Supremacy) للكاتب إريك شوارتزل في فبراير المقبل. ويتطرق فيه الكاتب إلى المشاركة الثقافية الصينية في الغرب، بالتركيز على المشاركة الصينية المتزايدة في هوليوود، التي يرى الكاتب أنها جزء من معركة أكبر حول القوة الناعمة.

5– تقويض شراكة محتملة بين واشنطن وموسكو: تسلط بعض الكتب الضوء على بعض القوى الدولية، مثل روسيا؛ إذ سيصدر كتاب “ليست بوصة واحدة: أمريكا وروسيا وصنع مأزق ما بعد الحرب الباردة” (Not One Inch: America, Russia, and the Making of Post–Cold War Stalemate)، للكاتب ماري ساروت في فبراير المقبل. ويكشف الكتاب، بعد ثلاثين عاماً من انهيار الاتحاد السوفييتي، كيف تتصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وحلف الناتو من جانب وبين روسيا من جانب آخر؛ إذ يتضمن الكتاب مقابلات وأدلة تُظهِر كيف قوَّضت الولايات المتحدة وروسيا شراكة محتملة دائمة بينهما، لا سيما في العقد الذي تُوِّج بصعود فلاديمير بوتين إلى السلطة. وفي سياق متصل، سيصدر كتاب “معضلة روسيا: كيف سقط الغرب بسبب مناورة بوتين على السلطة – وكيفية إصلاح ذلك” (The Russia Conundrum: How the West Fell For Putin’s Power Gambit – and How to Fix It)، للكاتب ميخائيل خودوركوفسكي في سبتمبر المقبل. ويدور الكتاب حول كيفية سقوط الغرب بسبب مناورة بوتين على السلطة، وكيفية إصلاح ذلك. جدير بالذكر أن خودوركوفسكي كان في يوم من الأيام قطباً نفطياً وأغنى رجل في روسيا. وعندما تحدث عن فساد نظام بوتين، عاقبه الكرملين وجُرِّد من ثرواته بالكامل، وسُجن لأكثر من عشر سنوات.

الاقتصاد الرقمي الجديد

هناك العديد من الإصدارات المهمة في العام الجاري تركز على موضوعات الاقتصاد العالمي والأعمال والتكنولوجيا؛ وذلك على النحو التالي:

1– محاولة لفهم النظام المالي العالمي: يسعى كتاب “المال في درس واحد: كيف يعمل ولماذا؟” (Money in One Lesson: How it Works and Why?)، للكاتب جافين جاكسون المزمع صدوره في 20 يناير الجاري؛ إلى محاولة فهم النقد والعملات والنظام المالي في العالم، من خلال سرد تاريخي لبعض الأحداث المهمة، مثل الإضراب المصرفي الأيرلندي في سبعينيات القرن الماضي، والأزمة المالية العالمية في عام 2008. كذلك يصدر كتاب “ثمن الوقت: القصة الحقيقية للفائدة” (The Price of Time: The Real Story of Interest)، للكاتب إدوارد تشانسيلور في يوليو المقبل. ويتحدث الكتاب عن تاريخ أسعار الفائدة، و”لعنة” المال السهل؛ إذ إنه بالرغم من حقيقة عدم فصل الرأسمالية والفائدة، فإنه على مر القرون، كلما انهارت أسعار الفائدة وأصبح المال سهلاً، تأثرت الأسواق المالية سلبيًّا.

2– تصاعد الاهتمام بـ”الأموال السحابية”: يصدر كتاب “الأموال السحابية: النقد والبطاقات والعملات المُشفَّرة والحرب من أجل محافظنا” (Cloud money: Cash, Cards, Crypto and the War for our Wallets للكاتب بريت سكوت في مايو المقبل. ويناقش الكتاب تراجع استخدام النقد، وأن اندماج التمويل الكبير مع التكنولوجيا يتطلب “المال السحابي”؛ أي الأموال الرقمية المدعومة من القطاع المصرفي، كما يوضح الكاتب أن النظام النقدي يتعرض للهجوم منذ عقود؛ حيث تروج البنوك والشركات التكنولوجية لمجتمع غير نقدي تحت راية التقدم، وأن هناك تحالفًا من الشركاء يشنون حرباً سرية على النقد.

3– سرديات كبار صُنَّاع التكنولوجيا العالميين: يصدر كتاب “المؤسسون: إيلون ماسك وبيتر ثيل والشركة التي صنعت الإنترنت الحديث” (The Founders: Elon Musk, Peter Thiel and the Company that Made the Modern Internet)، للكاتب جيمي سوني عن دار سيمون وشاستر في فبراير المقبل. ويبحث الكتاب في أصل PayPal ومؤسسيها الأسطوريين، وعلى رأسهم إيلون ماسك؛ إذ يشير الكتاب إلى أن خريجي PayPal قاموا ببناء وتمويل وتقديم المشورة لجميع الشركات التي تزيد قيمتها عن مليار دولار تقريباً، للخروج من وادي السيليكون في العقدين الماضيين. وفي المقابل، يهتم كتاب Tencent” بشركات التكنولوجيا الصينية، وسيصدر عن دار نشر هودر في مارس للكاتب لولو شين. ويسرد الكتاب قصة إحدى شركات التكنولوجيا الصينية التي تتحدى هيمنة وادي السيليكون. فيما يصدر كتاب “قانون القوة: رأس المال الاستثماري وفن الاضطراب” (The Power Law: Venture Capital and the Art of Disruption)، للكاتب سيباستيان مالابي في 25 يناير الجاري. ويتطرَّق الكتاب إلى عالم رأس المال الاستثماري، ويدرس الممولين الذين يقفون وراء بعض أكثر الشركات نجاحاً؛ إذ يروي الكاتب –وهو مؤرخ مالي– قصص أشهر أصحاب رؤوس الأموال على الإطلاق، مثل “جوجل” و”سبيس إكس” و”علي بابا” وغيرها، عبر المزج بين السرد القصصي والتحليل.

4– ضرورة إخضاع التكنولوجيا للمساءلة: يناقش كتاب “ الجمهورية الرقمية: عن الحرية والديمقراطية في القرن الحادي والعشرين” (The Digital Republic: On Freedom and Democracy in the 21st Century الذي سيصدر عن بلومزبري في يونيو المقبل للكاتب جيمي سسكيند؛ ما يجب القيام به مع عمالقة التكنولوجيا، وأنه قد حان الوقت للتعامل مع القوة غير الخاضعة للمساءلة (التكنولوجيا الرقمية)، وأنه لا يوجد حتى أي خطط حكومية للتعامل مع ذلك؛ إذ إن تطورات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة ووسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من التقنيات، لها تأثير عميق على الشؤون السياسية.

أزمات مستقبل الديمقراطية

تركز بعض الكتب المزمع نشرها على مدار العام الجاري، على فكرة القيادة في العالم الحديث، مع تقديم نماذج لبعض الشخصيات القيادية، علاوةً على علاقة القيادة بالحرية والديمقراطية والفساد؛ وذلك على النحو التالي:

1– دور القيادات في العلاقات الدولية: يصدر كتاب “القيادة: ست دراسات في الاستراتيجية العالمية” (Leadership: Six Studies in World Strategy) للدبلوماسي الأمريكي الشهير هنري كيسنجر في أبريل المقبل؛ إذ يركز كيسنجر على ستة قادة، هم: مستشار ألمانيا السابق “كونراد أديناور”، والأب الروحي للجمهورية الفرنسية الخامسة “شارل ديجول”، والرئيس الأمريكي الأسبق “ريتشارد نيكسون”، والرئيس المصري الأسبق “أنور السادات”، وأول رئيس وزراء لجمهورية سنغافورا “لي كوان يو”، ورئيسة وزراء المملكة المتحدة سابقاً “مارجريت تاتشر”؛ إذ تثري تجربة كيسنجر العامة ومعرفته الشخصية وتصوراته التاريخية الكتاب بأفكار مهمة؛ إذ يحاول أن يقدم من خلال الشخصيات الست كيف أن الجمع بين السمات الشخصية والسياقات القائمة هو الذي يخلق التاريخ.

2– مستقبل الحرية والديمقراطية في العالم: يصدر كتاب “انتقام السلطة: كيف يعيد الأوتوقراطيون اختراع السياسة للقرن الحادي والعشرين؟” (The Revenge of Power: How Autocrats Are Reinventing Politics for the 21st Century?)، للكاتب موسيس نعيم في فبراير المقبل. ويطرح الكتاب نظرة مثيرة حول مستقبل الديمقراطية، كما يسلط الضوء على واحدة من أهم المعارك في عصرنا الحالي، وهي مستقبل الحرية، وكيفية احتواء وهزيمة القادة المستبدين في جميع أنحاء العالم. إذ يلجأ الكاتب إلى محاولة تفسير الاتجاهات والظروف والسلوكيات التي تساهم في تركيز القوة، ويركز على ثلاثة محددات، هي: الشعبوية، والاستقطاب، ومرحلة ما بعد الحقائق post–truths، ويعتبر أن المحددات تلك قديمة قدم الزمن، لكنها مجتمعة في القادة المستبدين في الوقت الحالي لتقويض الديمقراطية بطرق مخيفة، ويجادل أن القوة لم تتغير، لكن الطريقة التي يتبعها الناس للحصول عليها واستخدامها قد تغيرت.

3– تزايد مخاطر الشعبويين على الديمقراطية: يصدر كتاب “الليبرالية وسخطها” (Liberalism and its Discontents)، لفرانسيس فوكوياما (المفكر والفيلسوف الأمريكي الشهير، الذي اشتهر بكتابه “نهاية التاريخ والإنسان الأخير”)، في مارس المقبل؛ إذ يجادل الكتاب أن الليبرالية باتت مثيرة للانقسام بشكل لم يسبقه مثيل، في ظل تأزم سياسات الهوية وتصاعد الاستبداد وتراجع الحرية، حتى إن البعض بات يصف الليبرالية في الوقت الحالي بأنها “عقيدة عفاها الزمن”. ويُوضِّح الكاتب أن هناك إجماعًا واسعًا على أن الديمقراطية تتعرض لهجوم وتراجع في أجزاء كثيرة من العالم، لا تقتصر على الدول الاستبدادية، بل تمتد إلى الديمقراطيات التي أفرزت الشعبويين المُنتخَبين. واعتبر الكاتب أن الشعبويين داخل الديمقراطيات الليبرالية القائمة يستخدمون الشرعية من أجل تقويض المؤسسات الليبرالية، على غرار ترامب في الولايات المتحدة، و”ناريندا مودي” في الهند.

4– بروز ظاهرة “الرجل القوي” في السلطة: يكشف كتاب “عصر الرجل القوي: كيف تهدد عبادة القائد الديمقراطية في جميع أنحاء العالم؟” (The Age of The Strongman: How the Cult of the Leader Threatens Democracy around the World?)، للكاتب جدعون راشمان في أبريل عن دار بودلي هيد؛ عن التركيبة المعقدة للقادة، وطريقة التفاعل غير المتوقعة بينهم. إذ يشير الكاتب إلى أن القادة الاستبداديين باتوا سمة مركزية للسياسة العالمية، وأنه منذ عام 2000، صعد رجال أقوياء إلى السلطة في عواصم متنوعة، مثل موسكو وبكين وبرازيليا وبودابست وأنقرة وواشنطن. ويوضح الكاتب أن ظاهرة الرجل القوي في السلطة لم تعد تقتصر على قادة الأنظمة السياسية الاستبدادية فحسب، بل بدأت تظهر في قلب الديمقراطية الليبرالية، واعتبر أن انتخاب دونالد ترامب عام 2016، بمنزلة منعطف فاصل في هذا الإطار.

وختاماً، تكشف الإصدارات الجديدة المرتقب صدورها أننا أمام عالم جديد، مروراً من التحولات داخل حدود الدول الوطنية، في ظل تراجع الديمقراطية والحرية وصعود الاستبداد والشعبوية، إلى جانب ارتدادات جائحة كورونا على إعادة إنتاج ما يشبه العقد الاجتماعي الجديد بين الدولة والمواطنين، وصولاً إلى التفاعلات القائمة بين القوى الكبرى في إطار الحرب الباردة الجديدة، وبروز العامل التكنولوجي كفاعل رئيسي يؤثر على المشهد العالمي. إذ تطرح تلك التطورات في مجملها تساؤلات حول مستقبل الدولة، وطبيعة النظام الدولي الجديد، وإلى أي مدى يمكن أن تؤثر التكنولوجيا على مستقبل العالم بما تطرحه من فرص متعددة بالتوازي مع ما تخلقه من تحديات جمّة.

قائمة المصادر:

Henry Kissinger, Leadership: Six Studies in World Strategy, Allen Lane, 1st edition, April 28, 2022

Peter Hennessy, A Duty of Care: Britain Before and After Covid, Penguin, March 3, 2022

Helen Thompson, Disorder: Hard Times in the 21st Century, OUP, February 24, 2022

Francis Fukuyama, Liberalism and Its Discontents, Profile Books, March 2022

Yascha Mounk, The Great Experiment: How to Make Diverse Democracies Work, Bloomsbury Publishing, April 19, 2022

M. E. Sarotte, Not One Inch: America, Russia, and the Making of Post–Cold War Stalemate, Yale University Press, February 8, 2022

Mikhail Khodorkovsky and Martin Sixsmith, The Russia Conundrum: How the West Fell For Putin’s Power Gambit – and How to Fix It, Virgin Digital, September 8, 2022

Julia Hobsbawm, THE NOWHERE OFFICE, Hachette, February 17, 2022

Moisés Naím, The Revenge of Power: How Autocrats Are Reinventing Politics for the 21st Century, St Martin’s Press, March 22, 2022

Gideon Rachman, The Age of The Strongman: How the Cult of the Leader Threatens Democracy around the World, Bodley Head, 7 April 7, 2022

Kevin Rudd, The Avoidable War: The Dangers of a Catastrophic Conflict between the US and Xi Jinping’s China, Public Affairs, April 14, 2022

C. Fred Bergsten, The United States vs. China: The Quest for Global Economic Leadership, Polity, 1st edition, February 17, 2022

Chris Patten, The Hong Kong Diaries, Allen Lane, June 2, 2022

Jing Tsu, Kingdom of Characters: A Tale of Language, Obsession, and Genius in Modern China, Allen Lane, January 18, 2022

Erich Schwartzel, Red Carpet: Hollywood, China, and the Global Battle for Cultural Supremacy, Pamela Dorman Books, February 8, 2022

Gavin Jackson, Money in One Lesson: How it Works and Why, Macmillan; Main Market edition, January 20, 2022

Edward Chancellor, The Price of Time: The Real Story of Interest, Allen Lane, July 7, 2022

Brett Scott, Cloud money: Cash, Cards, Crypto and the War for our Wallets, Bodley Head, May 19, 2022

Jamie Susskind, The Digital Republic: On Freedom and Democracy in the 21st Century, Bloomsbury Publishing, June 23, 2022

Sebastian Mallaby, The Power Law: Venture Capital and the Art of Disruption, Penguin, January 25, 2022


الكلمات المفتاحية:
https://www.interregional.com/%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%85-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af/