قارة الفرص:

الاتجاهات الحاكمة لفهم التفاعلات الراهنة في إفريقيا (حلقة نقاشية)
قارة الفرص:
27 أكتوبر، 2021

عقد “إنترريجونال للتحليلات الاستراتيجية” حلقة نقاشية بعنوان “الاتجاهات الحاكمة لفهم التفاعلات الراهنة في إفريقيا”؛ حيث استضاف خلالها د. حمدي عبد الرحمن أستاذ العلوم السياسية بجامعة زايد. وقد ركزت الحلقة النقاشية على أبرز الاتجاهات العامة لواقع القارة الإفريقية، علاوة على الإشارة إلى التحديات والفرص المتاحة بالقارة، وهو ما يمكن تناوله على النحو التالي:

1– تصاعد موجات الانقلاب العسكري في القارة: هناك تزايد في عدد الانقلابات العسكرية في القارة خلال الفترة الأخيرة مقارنة بسنوات سابقة، حتى إنه منذ عام 2011 حتى أغسطس عام 2020، لم يحدث سوى خمسة انقلابات فقط في القارة، وفي المقابل فإنه منذ أغسطس عام 2020 حتى الآن حدثت خمسة انقلابات، وهو ما يعكس تزايد أعداد الانقلابات في القارة.

2– نشاط متزايد للقوى المتوسطة (Middle power): يوجد ما يمكن وصفه بحالة “التكالب الثالث على القارة”، في ظل مساعي العديد من القوى الإقليمية والدولية لتعزيز نفوذها في القارة، بما في ذلك قيام بعض “القوى المتوسطة” بلعب دور بارز في القارة خلال السنوات الأخيرة، خاصةً أن هناك تشابكًا في المصالح بين القوى الإقليمية والدولية داخل القارة، وتعد دول الخليج العربي من القوى الصاعدة داخل القارة.

3– التحوُّل إلى قوة ديموغرافية واقتصادية واعدة: بحلول 2050 ستكون الكتلة السكانية الكبرى في العالم موجودة داخل القارة، متجاوزة الصين، وكذلك سيكون لديها أكبر عدد من الشباب. علاوة على ذلك، سوف تشكل القارة أكبر كتلة اقتصادية بعد منظمة التجارة العالمية؛ إذ إنه مع تشكيل منطقة التجارة الحرة القارية التي دخلت حيز التنفيذ، سيكون هناك تجمع ضخم به أكثر من 50 دولة، ومن ثم سيؤثر ذلك على رسم معالم المستقبل الإفريقي.

4– فرص سانحة للقارة بالثورة الصناعية الرابعة: لم يكن للقارة الإفريقية دور في الثورات الحضارية السابقة، لكن اليوم هناك إمكانية لها أن توظف تكنولوجيا جديدة، وأن يكون لها دور بارز، وتقلل من عملية التهميش في النظام الدولي. وتعتبر رواندا نموذجًا صاعدًا مهمًّا في القارة، وقد نجحت في التعامل مع جائحة كورونا على نحو متميز، مثل توظيف الدرونز، حتى إن البعض وصف رواندا بأنها “دبي إفريقيا” من خلال توظيف التكنولوجيا الجديدة.

5– فشل مقاربات “صناعة السلام”: فشلت المقاربات المطبقة على مدى عقدين؛ لكونها عقيمة وفاشلة، والنتيجة تمدد الظاهرة الإرهابية واتخاذها أشكالًا مختلفة في القارة الإفريقية؛ إذ ركزت المقاربات على الجانب العسكري وتم تغافل الظروف المحلية للدول وانتشار بعض الجماعات المسلحة بسبب مظالم تاريخية واجتماعية.

6– تبلور ظاهرة “الإرهاب البحري” أو “إرهاب الموانئ”: إذ إن تنظيم داعش بدأ ينتشر قرب المناطق الساحلية الإفريقية، عبر الانتشار في منطقة الساحل والصحراء في قلب الصحراء مثل مالي، ليصل عن طريقها إلى بوركينا فاسو والكاميرون والسنغال وهي دول ساحلية. ومن ثم أصبحت هناك بؤر إرهابية آخذة في الانتشار بشكل أكبر.

7– إعادة إنتاج النموذج الأفغاني في القارة: توجد دول فاشلة ومناطق مهمشة في القارة، ولو أن عملية برخان خرجت من مالي سيتم إعادة إنتاج نموذج أفغانستان عبر سيطرة التنظيمات المسلحة والإرهابية على الدولة في مالي. وإذا انتقلنا من الغرب الإفريقي إلى حوض بحيرة تشاد، فإن هذه من أخطر المناطق التي ينتشر بها الإرهاب؛ لكونها مناطق غير محكومة من جانب الدولة، وتنتشر فيها التنظيمات الإرهابية. وكذلك الصومال التي إذا خرجت بعثة الاتحاد الإفريقي “أميصوم” منها، فستنهار الدولة الصومالية.

8– خطورة الاعتماد على “الحُرَّاس المحليين”: هناك اتجاهًا للاعتماد على القوى المحلية وعسكرتها، خاصة وأن دولة مثل نيجيريا لجأت إلى تجييش المجتمع نفسه من خلال من يسمون “الحراس المحليين”؛ لأن الجيش غير قادر على مواجهة التهديدات الأمنية، ومن ثم يتم توظيف الميليشيات المسلحة، وهو ما يعمق المشكلات الأمنية؛ إذ إن الأخيرة لا تعمل في إطار قانوني، ولا تقع عليها مساءلة، حتى إن عدد القتلى المدنيين نتيجة الحراس المحليين أكبر من ضحايا التنظيمات الإرهابية نفسها، فيصبح المجتمع نفسه ضحيةً.

خلصت الحلقة النقاشية إلى أن القارة الإفريقية منقسمة بين قوى قديمة بزعامة أمريكية تركز على مفهوم المشروطية في القارة، وما يرتبط بحقوق الإنسان والديمقراطية، وكثير من الدول الإفريقية لا تحب ذلك، وبين الصين في المقابل التي لا تتدخل لكنها تركز على التنمية والاستقلالية، والخطورة فيما يسمى “فخ الديون”. ومن ثم فنحن أمام نموذجين يتم التعامل معهما بحذر بالغ من جانب دول القارة؛ لذا يمكن للدول العربية –على سبيل المثال– اختيار “الطريق الثالث” أو ما يمكن اعتباره Win–Win Approach، لتعزيز مصالحها في تلك القارة الواعدة.


الكلمات المفتاحية:
https://www.interregional.com/%d9%82%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%b1%d8%b5/