مسارات متباينة:

الاتجاهات العالمية المتوقعة خلال الربع الثاني من عام 2021
مسارات متباينة:
31 مارس، 2021

أصدرت مؤسسة “ستراتفور” تقريرًا يستعرض أبرز الاتجاهات العالمية المتوقعة خلال الربع الثاني من عام 2021، خاصةً ما يتعلق بالتفاعل بين القوى الدولية الكبرى، والتعامل مع جائحة كورونا، مع تسليط الضوء على أبرز التوقعات المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

الاتجاهات العالمية المتوقعة:

1 – تكثيف الجهود لإبقاء فيروس كورونا تحت السيطرة: حسب التقرير، يعتمد التقدُّم في الربع الثاني من عام 2021، على إبقاء عدوى فيروس كورونا تحت السيطرة، على الرغم من المتغيرات الفيروسية الجديدة، وظهور سلالات أكثر شراسةً من الفيروس، جنبًا إلى جنب مع الدعم الحكومي المستمر لمواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للجائحة. ومن جانب آخر، فإن هناك فجوة واسعة بين بعض الاقتصادات الدولية المتقدمة التي لديها إمكانية الوصول إلى اللقاحات والاقتصادات الأخرى التي لا تزال عمليات إطلاق اللقاحات فيها تواجه صعوبات كثيرة، لا سيما في الأسواق الناشئة والبلدان النامية التي لن يكون لديها وصول واسع النطاق للتطعيمات خلال هذا العام.

 2- توسيع واشنطن تحركاتها الدولية لمحاصرة بكين: على الرغم من أن نمو الاقتصاد الصيني سيكون مثيرًا للإعجاب نظريًّا، لكنه سيصارع لتحقيق الاستدامة، لا سيما مع عودة بكين إلى الإنفاق الحكومي لدعم النمو، بينما ستدعم تحفيزات بايدن النمو المحلي للولايات المتحدة مع تواصل جهود الإدارة الأمريكية لإعادة وضع واشنطن في مكانها الصحيح على الساحة العالمية، من خلال توسيع التعاون الدولي، خاصةً في منطقة المحيطَيْن الهندي والهادئ، لمواجهة الصين.

كذلك من المتوقع أن تقدم إدارة بايدن عروضًا ملموسة إلى الاتحاد الأوروبي ودول غربية أخرى لتقليل التوترات العالقة من جراء التدابير التي اتخذتها إدارة دونالد ترامب، وخاصةً على الصعيد التجاري؛ الأمر الذي من شأنه أن يُفسِح المجال أمام اتفاقات حول قضايا، مثل الضرائب الرقمية والدعم الحكومي وإصلاح منظمة التجارة العالمية، على الرغم من أن التقدم في هذا الإطار سيكون بطيئًا، وقد يمتد إلى ما بعد الربع الثاني من العام الجاري.

 

3– استمرار تدهور العلاقات بين روسيا والدول الغربية: من المتوقع، حسب التقرير، أن يستمر التدهور في العلاقات بين روسيا والدول الغربية، لا سيما الولايات المتحدة. وقد ينعكس هذا الأمرُ على العلاقات السياسية في الشرق الأوسط. ووفقًا للتقرير، فقد كان سجن المعارض الروسي أليكسي نافالني هو الشرارة التي وترت العلاقات بسببها في الفترة الأخيرة، كما يُتوقع أن تزيد العقوبات المتبادلة بين الطرفين في الربع القادم؛ فعلى الرغم من أن العقوبات الغربية ضد روسيا كانت رمزية إلى حد بعيد، إلا أنها سوف تثير ردود فعل الكرملين.

4– تأخر متوقع في تعافي الاقتصاد الصيني: تكشف التقديرات المحتملة بشأن تعافي الاقتصاد الصيني من تداعيات فيروس كورونا، أنه إذا كانت الصين ستتحول نحو نموذج نمو أكثر استدامة، فإن ذلك لن يكون، على الأرجح، قبل حتى عام 2022، بعد انحسار الركود الاقتصادي العالمي بالنسبة إلى شركاء الصين التجاريين الرئيسيين.وفي هذا الإطار، قد يستهدف الحزب الشيوعي الصيني مناطقَ معينةً للحد من اقتراض الحكومات المحلية، وهو المحرك الرئيسي لديون الصين، لكن قدرة بكين المحدودة على الإشراف على حكومات المدن الصينية والحوافز التي تدفع القادة المحليين إلى الحفاظ على النمو بالاقتراض والتطوير العقاري؛ قد تعرقل خطط بكين في هذا الشأن.

5- انحسار توترات الحدود بين الهند والصين: ستستمر التوترات على طول الحدود الصينية الهندية في الانحسار؛ حيث يُعيد الجانبان ترتيب أولويات أجنداتهما الخاصة بالأمن القومي. ويشير مسعى بكين إلى خفض المواجهة الحدودية مع الهند إلى رغبة صينية في إعادة تركيز الجهود على الجبهة البحرية؛ حيث تواصل الولايات المتحدة وحلفاؤها تطوير استراتيجيات لمواجهة النفوذ الصيني.

6- السياسات الشعبوية في البرازيل: أشار التقرير إلى أن من المتوقع أن تنفذ الحكومة البرازيلية سياسات شعبوية مكلفة قبل أكتوبر 2022 على حساب الإصلاحات الاقتصادية؛ ما قد يؤدي إلى ارتفاع معدلات التضخم في البلاد. وحسب التقرير، فإن الإصلاحات المالية تُعَد أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة إلى الاقتصاد البرازيلي؛ حيث تبلغ نسبة الدين إلى الناتج المحلي 89%.

7- دبلوماسية اللقاحات في أمريكا اللاتينية: أشار التقرير إلى أن من المرجح أن يستمر استخدام روسيا والصين للتبرعات ومبيعات لقاحات “كوفيد–19” في توثيق العلاقات التجارية والدبلوماسية بجميع دول أمريكا اللاتينية تقريبًا؛ حيث تعتمد الأرجنتين والبرازيل وتشيلي بقدر كبير على اللقاحين الصيني والروسي: “سينوفاك” و”سبوتنيك في” على التوالي. وكما أعلن رئيس المكسيك أنه يخطط لشراء كميات كبيرة من لقاح سينوفاك في الأشهر القليلة المقبلة، فإن من المحتمل أن تعلن عدة دول أخرى في المنطقة عن عمليات شراء كبيرة لهذين اللقاحين. وتسعى كل من روسيا والصين إلى استخدام اللقاحين في زيادة العلاقات الدبلوماسية والتجارية بدول المنطقة.

الاتجاهات المتوقعة في منطقة الشرق الأوسط:

1– إرجاء مفاوضات واشنطن وطهران إلى ما بعد الانتخابات الإيرانية: من المُرجَّح أن تظل المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران معلقةً إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو القادم؛ إذ تتأخر المحادثات الأوَّلية بسبب مطالبة إيران بأن تُقدِّم الولايات المتحدة مستوى معينًا من تخفيف العقوبات كشرطٍ لبدء المحادثات، وهو ما لا ترغب واشنطن في تنفيذه كشرط مسبق للتفاوض؛ الأمر الذي يُرجَّح معه إرجاء أي اتفاق محتمل بين الطرفين إلى النصف الثاني من العام على أقرب تقدير. هذا مع تأكيد أن تحركات طهران في برنامجها النووي ستُبعِدُها بقدرٍ متزايدٍ عن الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث الكبرى، مع استمرار الأخيرين في تقديم تدابير لبناء الثقة من دون تخفيف كبير للعقوبات من أجل حث طهران على بدء المحادثات مع واشنطن، وهو ما قد ينذر بتحول الوضع على نحو متزايد إلى أزمة دولية. وعلى كل الأحوال، فإن من غير المرجح أن تخفض إيران تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالكامل خلال هذا الربع من العام، لكن هذا الأمر قد يكون محتملًا بشدة في حال تأزم الموقف بوصول شخصية متشددة إلى رئاسة إيران في انتخابات يونيو القادم.

2- الأزمة الاقتصادية التركية: أشار التقرير إلى أن الاقتصاد التركي المتقلب سوف يؤدي إلى سياسة خارجية أكثر تحفزاً، ومن المتوقع أن تختبر زيادةُ معدلات التضخم في تركيا قدرةَ الحكومة على دعم الاقتصاد في مرحلة التعافي من الجائحة. وتأمل الحكومة أن يؤدي انخفاض معدلات الفائدة إلى زيادة الاستهلاك المحلي والاستثمار الذي من شأنه تحفيز النمو الاقتصادي. وحسب التقرير، فإن الفريق الجديد على رأس السياسة النقدية التركية، متحالف بشكل وثيق مع أردوغان، ويؤمن بأن أسعار الفائدة المرتفع هو السبب الرئيسي في التضخم؛ ما يؤثر على الاستثمار الأجنبي، ويساهم في انخفاض قيمة العملة. ويرى التقرير أن زيادة التضخم وانخفاض سعر الصرف سوف يزيد الأزمة الاقتصادية في تركيا، لا سيما ما يتعلق بقدرة الحكومة على توفير الاحتياجات التمويلية.

3– هيمنة اليمين الإسرائيلي على المشهد السياسي الداخلي: أشار التقرير إلى أنه مع فشل الانتخابات الأخيرة في إسرائيل في حل الأزمة السياسية القائمة؛ فإن إسرائيل لن تتراجع عن استراتيجيتها التوسعية، ومن المتوقع أن تستمرَّ تل أبيب في بناء المستوطنات في الضفة الغربية؛ حيث يدعم الناخبون ذوو الميول اليمينية، بقدر متزايد، التحالفات التي تشجع بناء المزيد من المستوطنات في الضفة الغربية، كما توقع التقرير أن تستمر إسرائيل في استخدام المساعدات الإنسانية واللقاحات كوسيلة للضغط على حركتي فتح وحماس؛ لمنع أي منهما من اللجوء إلى العنف.

4– تعافي اقتصادي متصاعد في الخليج العربي: أشار التقرير إلى أن دول الخليج تواجه تعافيًا اقتصاديًّا غير مؤكد، نظرًا إلى أن برامج التطعيم سوف تسمح ببدء التعافي الاقتصادي في النصف الثاني من عام 2021، وأن المنافسة الاقتصادية سوف تزداد بين دول الخليج على العمالة، والاستثمار والانتعاش السياحي. ومن المتوقع، حسب التقرير، أن تشهد معظم دول الخليج تعافيًا اقتصاديًّا؛ حيث تساعِدُ اللقاحات في ترويض الوباء، كما يُتوقع أن يستمر التحسن في أسعار النفط مدفوعًا بتخفيضات الإنتاج وزيادة الطلب العالمي؛ ما يوفر المزيد من الإيرادات لدول الخليج –كما يشير التقرير– مع بدء التعافي.

5– استهداف الميليشيات الإيرانية للمصالح الأمريكية في العراق: وفقًا للتقرير، فإن من المتوقع أن تستمر حالة الهشاشة الأمنية في العراق، في ظل استمرار الفوضى الاقتصادية؛ ما يضاعف التحديات التي تواجهها الحكومة العراقية لتحقيق الاستقرار في البلاد. وحسب التقرير، فمن المرجح أن تُكثف الميليشيات الموالية لطهران هجماتها في الأشهر المقبلة، في محاولة لترهيب النشطاء السياسيين المطالبين بإصلاحات انتخابية، مع بدء الاستعدادات لمفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران. وبوجه عام، سيبقى العراق المسرح الرئيسي لعمليات الميليشيات المدعومة من إيران ضد المصالح والأهداف الأمريكية.

6– استمرار عدم الاستقرار السياسي في ليبيا: برغم المؤشرات الإيجابية في ليبيا عقب تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، فإن من المتوقع –حسب التقرير– أن تلعب الأطراف الخارجية دورًا كبيرًا في تعقيد عملية السلام في ليبيا من جديد، على الرغم من اتخاذ الدول المنخرطة في الصراع الليبي بعض الإجراءات لتهدئة المنافسة العلنية بينها خلال الفترة الأخيرة.

المصدر:

2021Second-Quarter Forecast, Stratfor, March 29, 2021, Accessible at: https://worldview.stratfor.com/article/2021-second- quarter-forecast


https://www.interregional.com/%d9%85%d8%b3%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d9%85%d8%aa%d8%a8%d8%a7%d9%8a%d9%86%d8%a9/